كنيسة الشهيد العظيم مارجرجس بالحتاحتة
منتدي كنيسة الشهيد العظيم مارجرجس

أهلا وسهلا بكم في منتدي كنيسة الشهيد العظيم مارجرجس بالحتاحتة


كنيسة الشهيد العظيم مارجرجس بالحتاحتة
منتدي كنيسة الشهيد العظيم مارجرجس

أهلا وسهلا بكم في منتدي كنيسة الشهيد العظيم مارجرجس بالحتاحتة


كنيسة الشهيد العظيم مارجرجس بالحتاحتة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


منتدي ديني نجتمع معا من اجل نشر كلمة الله في جميع انحاء العالم

 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

 

 تاريخ الكنيسة القبطية ــــــــ باكورة الآباء البطاركة 2

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
المسؤل الثاني
المسؤل الثاني
Admin


الابراج والحظ : الجدي
نقاط : 876
تاريخ الميلاد : 30/12/1980
تاريخ التسجيل : 24/06/2011
العمر : 40

تاريخ الكنيسة القبطية ــــــــ باكورة الآباء البطاركة  2 Empty
مُساهمةموضوع: تاريخ الكنيسة القبطية ــــــــ باكورة الآباء البطاركة 2   تاريخ الكنيسة القبطية ــــــــ باكورة الآباء البطاركة  2 I_icon_minitimeالسبت أكتوبر 09, 2021 2:01 pm

تاريخ الكنيسة القبطية باكورة الآباء البطاركة  
+ البابا إنيانوس ( 68م – 86م )

لما كان القديس العظيم مار مرقس الرسول هو مؤسس الكنيسة القبطية فهو يعد البابا الأول للإسكندرية ، و تعاقب من بعده الباباوات على سدته و كانوا خلفاءه و استمروا يتعاقبون الواحد تلو الأخر فى سلسلة مترابطة متصلة الحلقات منذ استشهاده إلى يومنا هذا حتى الخليفة المرقسى الأن حضرة صاحب الغبطة و القداسة البابا المعظم الأنبا تاضروس الثاني البابا المائة و الثامن عشر و كان إنيانوس الخليفة التالى لمار مرقس و قد نال كرامة رياسة الكهنوت المقدس على يد القديس البشير نفسه . ( قصة الكنيسة القبطية إيريس حبيب المصرى )

 

+ من هو انيانوس

إن إنيانوس باكورة العمل الكرازى للقديس العظيم مار مرقس . هو البطريرك الثانى من بطاركة الكرسى الإسكندرى . و قد كان من أهالى مدينة الإسكندرية ، إبنا لوالدين و ثنيين و كان إسكافياً و حدث عند قدوم العظيم مار مرقس الرسولى إلى الإسكندرية قادماً من الخمس مدن الغربية بعد قضاء تسع سنوات هناك انه اتجه إلى الواحات ثم الصعيد ثم تقدم شمالاً نحو نابليون و غادرها إلى الإسكندرية و هو يجول مبشراً فى طرقاتها حتى انقطع حذاؤه و كان ذلك فاتحة خير لأعماله المجيدة إذ دبرت العناية الإلهية أن يمر على إسكافى بالسوق هو إنيانوس و بينما هو يصلح حذاءه دخل المخرز فى إصبعه ، فصرخ قائلاً ( ايس ثيئوس اى يا الله الواحد ) فتعجب القديس مرقس عند سماعه هذه الكلمة اليونانية و وجدها فرصة مناسبة ليحدثه عن الله الواحد . و كان لبد أن يشفى يده أولاً و يخلصه من ألمه ثم يتحدث معه بعد ذلك . و هكذا تفل القديس مرقس على اتراب من الأرض و دهن به أصبع إنيانوس فبرئ فى الحال و تعجب إنيانوس جداً من هذه المعجزة التى حدثت باسم يسوع المسيح و تفتح قلبه لكلمة الله .

و أخذ القديس مرقس يسأل إنيانوس عمن يكون هذا الإله الواحد الذى نطق الإسكافى بإسمه . فأجابه انيانوس اننى لا اعرف و لكنى اسمع عنه و هنا بدأ القديس مرقس يحدثه عن ألوهية السيد المسيح و عن سر تجسده و موته و قيامته و عمل الآيات باسمه و ما ان إنتهى انيانوس من اصلاح الحذاء و سلمه لمار مرقس ، حتى دعاه أن يذهب معه إلى بيته ليكمل له هذا الحديث اللاحوتى الشيق و جمع له اقاربه و اصحابه و لما دخل مار مرقس إلى بيت انيانوس رسمه بعلامة الصليب المقدس و قال " بركة الرب تحل فى هذا البيت " و قد صار البيت فيما بعد كنيسة بأسم

مار جرجس كما ورد فى سنكسار 20 هاتور و فى تاريخ البطاركة لابن المقفع . و عرف هذا الموضع على مدى تاريخه الطويل بعده اسماء مختلفه منها ( بيت انيانوس ) و كان كنيسة تحت الارض بأسم مارمرقس وفيها دفن القديس مرقس في موضع اسفل هذه الكنيسة . اصبحت من بعده عادة ان تدفن الاباء البطاركة الاسكندريين بعد نياحتهم مع جسد مارمرقس في مقبرته .

 ثم جلس مارمرقس مع إنيانوس ومع اسرته يحدثهم عن السيد المسيح وعما ورد عنه في كتب الانبياء وما حدث في صلبه العظيم والفداء الذي قدمه للعالم من اجل افتدائنا ومصالحتنا مع الله . فاتضاء عقل إنيانوس وامن هو اهل بيته وعمدهم مارمرقس فكانوا هم باكورة المؤمنين في مصر كلها والثمرة الاولي لتعب مارمرقس في سبيل نشر الكرازة .

رسامته اسقفاً :

امام ازدهار الايمان الكبير في مصر ونجاح مرقس الرسول في بشارته استشاط الوثنيون غيظاً وفكروا في قتل مارمرقس وراحو يتربصون به الدوائر ليفتكوا به فنصحه المؤمنين ان يبتعد قليلا من اجل سلامة الكنيسة ورعايتها حينئذ قام بسيامه القديس إنيانوس اسقفا علي الاسكندرية حوالى عام 64م صام معه ثلاثه من الكهنه هم ميليوس وسابينوس وسردنوس وايضا سبعه من الشمامسة. كانت سيامته في مده حكم وسبانيوس قيصر في شهر بشنس .

ثم ذهب مارمرقس ليفتقد الشعب الذي بشره في الخمس المدن الغربية بلبيا والذين حملوا رساله الكرازة الي مواطنهم اثناء غياب القديس العظيم مارمرقس ومكث هناك سنتين يبشر ويرسم كهنه بعد استشهاد الرسولين العظيمين القديس بطرس والقديس بولس رجع مارمرقس الي الاسكندرية فواجد ان تعبه لم يذهب هباءاً وان غرسه قد نما وازدهر وكان عمل القديس إنيانوس الاسقف في الكرازة واضحا لدرجة ان عدد المؤمنين قد تزايد جدا وقد بنوا لهم كنيسة في المنطقة الشرقية من الاسكندرية عرفت بأسم " بوكاليا " ( كلمة بوكاليا معناها دار البقر وقيل انها سميت كذلك لانها كانت حظرة للبقر او لانها كانت تنبت في ذلك المكان حشائش واعشاب بريه فكانوا يرعون فيها البقر وموضعها الان الكنيسةالمرقسية بالاسكندرية ) كما بنوا الي جوارها عدداً من المساكن جعلوها بيوت ضيافة للغرباء والفقراء ثم لمانال الكاروز العظيم إكليل الشهادة في 30 برمودة في السنه الرابعة عشرة لحكم نيرون الظالم في 26ابريل سنه 68م اتي القديس إنيانوس ومعه جماعه من المؤمنين الباسلين فأخذوا جسد ابيهم في الايمان وحملوه الي كنيسة بوكاليا ووضعوه في تابوت حيث صلي عليه خليفته القديس انيانوس مع الاكليروس وكل الشعب وتبارك الجميع منه وتسلم انيانوس رعايه الشعب المسيحي مباشرة لانه قد نال الكرامة الاسقفية من يد القديس مرقس نفسه عام 64م أي قبل استشهاده باربع سنوات . فاصبح انيانوس بذلك البابا الاسكندري الثاني واول السلسه المتنية التي تتألف من تعاقب خلفاء القديس مرقس واحدا بعد الاخر علي السده المرقسية الجليلة . وقد كان البابا انيانوس من الحكماء الصالحين الساهرين علي رعيتهم يعلم الشعب وثبته علي الايمان القويم باخلاص متناه وبهمة لا تعرف الملل وكان فوق كل هذا علي جانب عظيم من البساطة والتواضع فاستطاع بجهاده الحسن ان يكسب عددا كبيرا من الشعب الي المسيحية كما استطاع ان ينشر الايمان المستقيم في ربوع مصر وان يثبت قلوب المصريين علي هذا الايمان فقام الكثيرون من ارباب المناصب العالمية والاكابر والاعيان وبعض رجال الدوله بالالتفاف حوله بعد اعتناقهم الديانه المسيحية وكثر المؤمنين فرسهم منهم كهنه وخداما .

وقد شهد المؤرخون للبابا انيانوس بالصلاح والتقوي وقال عنه اوسابيوس المؤرخ " انه كان محبوبا من الله مقبولا عنده " وقال اخر " كان قلبه ينظر قلب الله ويعرف مشيئته ويتممها "

نياحته :

تنيح في 20 هاتور من عام 86م وهي السنه الثانية من ملك دوميتيانوس امبراطور الرومان وكان قد تولي اثناء جلوس البابا انيانوس علي كرسي مارمرقس سبعه قياصرة هم نيرون وجلبا وواثون وفيتليوس وسباسيان ، وتيطس ، ودومتيان .

بهذا يكون البابا انيانوس قد سيم اسقفا عام 64م بيد القديس مرقس نفسه وجلس علي كرسي مارمرقس كخليفة له فيعام 68م واستمر في خلافته المرقسية حتي 20هاتور 86م تاريخ نياحته بسلام أي نحو اثنين وعشرون سنه من رسامته اسقفا فيكون بهذا قد استمر مسئولا عن شعب السيد المسيح كبطريرك مده ثماني عشرة سنه وكانت ايام رئاسته كلها هدوءا واستقرارا .

وكان البابا انيانوس اول من حمل لقب " بابا" كما يتضح من المخطوطات القديمة ولقد حمل خلفاء مارمرقس لقب " بابا" ومعناه " ابو الاباء " من البداية وقد جاء في اوشي الاباء للقداس الالهي للقديس مرقس والذي رتبه فيما بعد البابا كيرلس عمود الدين ( البابا الاسكندري ال24)

ما نصه :

صلوا من اجل ابينا الانبا ( فلان) بابا وبطريرك وسيد ورئيس اساقفه مدينة الاسكندري العظمي .

فلتكن روح القدس البابا انيانوس والبطريرك الثاني معنا وليعطينا الرب ان نسير معه علي الطريق فلا نفتخر باطلا باننا ابناء ابناء القديسين دون ان نعمل عملهم مكملين رسالتهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://marygerges.forumegypt.net
 
تاريخ الكنيسة القبطية ــــــــ باكورة الآباء البطاركة 2
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كنيسة الشهيد العظيم مارجرجس بالحتاحتة :: تاريخ الكنيسة القبطية-
انتقل الى: